أخبار عاجلة

"الزراعة": تقنين وضع اليد لأراضى الإصلاح الزراعى خارج حدود محطة الضبعة النووية

"الزراعة": تقنين وضع اليد لأراضى الإصلاح الزراعى خارج حدود محطة الضبعة النووية "الزراعة": تقنين وضع اليد لأراضى الإصلاح الزراعى خارج حدود محطة الضبعة النووية

>كتب عز النوبى

كشف تقرير صادر بالهيئة العامة للإصلاح الزراعى بوزارة الزراعة، عن بدء تقنين مساحات من أراضى واضعى اليد التى تتبع الهيئة بمنطقة الضبعة، خارج حدود مشروع محطة الطاقة النووية، وذلك بعد إخطار مديرية الإصلاح الزراعى بالإسكندرية، بقبول طلبات تقنين واضعى اليد، بالتنسيق مع مجلس مدينة مطروح للحفاظ على المشروعات ذات النفع العام وخطوط الكهرباء والمياه طبقاً للخرائط والتنظيم المعتمد بمجلس مدينة مرسى مطروح للمنطقة.

 

وأكد تقرير الهيئة العامة للاصلاح الزراعى، حصل لـ"اليوم السابع"على نسخة منه، أنه بناء على الاجتماع الذى عقد بتاريخ 31/7/2016 بحضور لجنة الطاقة النووية ولجنة من السياحة بالمحافظة، أقرت الهيئة فيه بالالتزام بالقرار الجمهورى رقم 309 لسنة 1981 المحدد لحدود المحطة للطاقة النووية والتى تبدأ من الكيلو 139 إلى الكيلو 164 "الإسكندرية – مرسى مطروح".

 

وأوضح تقرير الهيئة، أنه تم اعتماد عدد 2100 عقد ابتدائى وتم تسليمهم للمنتفعين، التى لم يتم اعتمادها منذ عام 1985، وتسليم عدد 165 عقد نهائى بوجود الشهر العقارى بمقر الهيئة، واعتماد 32 شهادة توزيع وتم تسليمها لأصحاب الشأن،لافتا إلى أن هناك عدد من الطلبات تم الموافقة عليها من اللجان الفنية وتم إحالتها للتقدير من خلال اللجنة العليا لتثمين أراضى الدولة بعدد اللجان 13، كما تم الموافقة على الطلبات 320 طلبا بإجمالى مساحة 24 فدانا و15 قيراطا و41 سهما.

 

 

 


>

مصر 365