أخبار عاجلة

محامي قاتل والدته يطالب بإيداعه مصحة للأمراض العقلية

محامي قاتل والدته يطالب  بإيداعه مصحة للأمراض العقلية محامي قاتل والدته يطالب بإيداعه مصحة للأمراض العقلية

 استمعت محكمة جنايات الشارقة برئاسة القاضي حسين العسوفي، والتي تنظر جلسة محاكمة شاب مواطن (ن. م. ل. 29 عاماً)، لاتهامه بقتل والدته «نحراً»، لمرافعة دفاع المتهم والتي دفع فيها ببراءة موكله لانتفاء المسؤولية الجنائية للمتهم متمسكا بما ورد  في تقرير الطب النفسي المرفق بالتحقيقات, مطالبا بإيداعه مصحة للأمراض النفسية والعقلية. 

وأثبت التقرير الخاص بالمتهم والذي ورد للمحكمة من مستشفى الأمل، أن الشاب مريض نفسيا يعاني من بعض الاضطرابات والشكوك واللامبالاة العاطفية، وأنه «غير مسؤول» في الواقعة استناداً لتاريخه المرضي ومعاناته من الاضطراب «الذهاني» المتمثل في اضطراب التفكير وفقدان الترابط المنطقي في الكلام. وأجريت عليه عده فحوصات خلال الفترة الماضية، وبعد وقوع الجريمة، في شهري أغسطس ونوفمبر من العام الماضي، وكذلك في شهر مارس الماضي بالإضافة لإدخاله القسم الداخلي بالمستشفى في شهر أبريل الماضي وقد كانت علامات المرض النفسي ظاهرة عليه وأنه يميل للعزلة وفقدان البصيرة وفقدان التعبير العاطفي والتواصل اللفظي الطبيعي مع الآخرين، وأنه سبق وأن أدخل لمركز طب نفسي في الدنمارك في عام 2010 وشخصت حالته بـ «الذهان الحاد» وأنه رفض بعدها الاستمرار في العلاج.

ومنحت  المحكمة  في جلستها صباح  اليوم، والتي   تشهد  عدم حضور المتهم للمرة الرابعة على التوالي، فرصة  للانتهاء من إجراءات حصر إرث المجني عليها وذلك لجلسة 20 نوفمبر المقبل.

وتفيد الواقعة وفقاً لملفات القضية وجلسات المحاكمة بإبلاغ بائع في سوبر ماركت بمنطقة الممزر مركز شرطة البحيرة الشامل بوجود شخص يحمل بيده سكيناً أبيض، ويرفض دفع ثمن المشتريات التي أخذها، وأن هذه ليست المرة الأولى. بذلك تحركت دورية على الفور، وتم ضبط المتهم، ولعدم وجود أوراق ثبوتية معه، توجه الضابط المناوب ومعه ثلاثة من أفراد الشرطة إلى شقته لإحضارها، حيث اشتم الضابط عند وصوله رائحة كريهة، فيما بدا الارتباك واضحاً على المتهم، ونتيجة لذلك طلب الضابِط على الفور إذن دخول للشقة، وعند الدخول فوجئ بوجود الجثة، وكانت غير واضحة الملامح، نتيجة آثار التعفن البادية عليها، وكان لسان الضحية بارزاً خارج فمها، وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة.

واعترف الشاب العاطل عن العمل، بحسب تحقيقات النيابة التي حصلت «البيان» على نسخة منها، بقتل والدته 50 عاماً بسكين المطبخ، بأن نحرها متعمداً برقبتها من جهة اليمين، وسحب السكين إلى اليسار، ومن ثم كرر الفعل مرتين، وبرر سبب قتله لوالدته بأنها ساحرة، وما قام به أمر من الله ورسوله، مشيراً إلى أنه علم بعملها في السحر من خالته المقيمة في دولة عربية وأنه وجد قصاصات ورق عليها كتابات غريبة، ولفافات تخص السحر، وسأل والدته التي اعترفت بأنها تقوم بأعمال شعوذة، ما دفعه إلى ارتكاب جريمته بدم بارد.

معاينة
>  وأثناء الانتقال إلى مسرح الجريمة لمعاينة الجثة من قبل النيابة، تبين وجود أم القاتل في وضعية ممددة على ظهرها على السرير، وهناك تعفن بملامح الوجه والجسد، ووجد بالغرفة دماء متناثرة على الأرض، وعلى السرير ووسادة صغيرة بيضاء كانت بالقرب من رأس المجني عليها، ومثّل المتهم جريمته وكيفية نحره المجني عليها.

وأكدت مرافعة النيابة أن التهم المسندة إلى المتهم ثابتة في حقه ثبوتاً لا يجعل هناك أي مجال للشك، وانتهت المرافعة بضرورة الوقوف صفاً واحداً في وجه المتهم، ليضربوا على يديه بيد من حديد لا رحمة فيها ولا شفقة.