«النيابة» تنظر تجديد حبس شبكة تبادل الأزواج بمصر القديمة.. غدًا

«النيابة» تنظر تجديد حبس شبكة تبادل الأزواج بمصر القديمة.. غدًا «النيابة» تنظر تجديد حبس شبكة تبادل الأزواج بمصر القديمة.. غدًا

تعبيرية

قررت نيابة جنوب القاهرة الكلية، برئاسة المستشار وائل شبل، المحامي العام الأول لنيابات جنوب القاهرة، تحديد جلسة غدًا الأربعاء، لنظر تجديد حبس تبادل الأزواج المضبوطة في منطقة المنيل بمصر القديمة، حسبما أفاد مراسلنا.

وكانت نيابة القديمة، قررت – في وقت سابق – حبس شبكة لتبادل الزوجات على مواقع التواصل الاجتماعي 4 أيام على ذمة التحقيقات، لاتهامهم بنشر الرذيلة والفسق بين المواطنين.

وكلفت النيابة، بتفريغ الفيديوهات الجنسية المضبوطة مع الشبكة، وإعداد تقرير فني لبيان صحتها من عدمه، فيما الشبكة بالفيديوهات، وصفحات الـ”فيس بوك”، وتحريات مباحث الآداب، والتي اثبتت قيام المتهمين بإنشاء صفحة على موقع التواصل “فيس بوك”، لاستقطاب راغبي المتعة من خلالها.

وكشفت تحقيقات النيابة، أن الشبكة مكونة من مهندس بترول، وزوجته، ودكتور فلسفة، وزوجته.

وبدأت الواقعة بورد معلومات لمدير الإدارة العامة لمباحث الآداب، مفادها قيام “عادل. ح” مهندس بترول، وزوجته” أمل. ع” موظفة، و”محمد .م” حاصل على دكتوراه في الاقتصاد والفلسفة البيئية، وزوجته “جيهان .ح” سكرتيرة، بإدارة صفحة على الإنترنت لتبادل الزوجات داخل شقة بشارع متحف المنيل بدائرة قسم شرطة مصر القديمة.

ودلت التحريات، إلى أن هناك عدة أشخاص يترددون على الشقة المشبوهة لممارسة الجنس وتبادل الزوجات، وبناً عليه كلف مساعد وزير الداخلية مدير الإدارة العامة لمباحث الآداب، بسرعة القبض على أعضاء الشبكة في حالة تلبس.

وانتقلت – عقب تقنين الإجراءات وبعمل العديد من الأكمنة واستصدار إذن من النيابة العامة – قوة أمنية برئاسة العقيد أحمد حشاد، وكيل إدارة النشاط الداخلي، والمقدمون وليد طراف، شريف هلال، وسيد عبد الغفار، ضباط مباحث الآداب، وتم مداهمة الشقة وضبط المتهمين أثناء قيامهم بتبادل الزوجات وممارسة الجنس.

واعترف المتهمون بإدارة صفحة على “فيس بوك”، لتبادل الزوجات، من أجل المتعة وكانوا يقوموا بتصوير المقاطع المخلة واللقاءات الجنسية.

أونا