أخبار عاجلة

طحنون بن محمد: حكومة أبوظبي علامة بارزة بمنجزات عظيمة

طحنون بن محمد: حكومة أبوظبي علامة بارزة بمنجزات عظيمة طحنون بن محمد: حكومة أبوظبي علامة بارزة بمنجزات عظيمة

قال سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الشرقية، إن الاحتفاء بمرور 50 عاماً على إنشاء الجهاز الحكومي في إمارة أبوظبي يؤكد ما وصلت إليه الإمارة من مكانة ورفعة وعزة، وما تنعم به من أمن واستقرار ورخاء، وهو ثمرة مسيرة طويلة من الجهد والمثابرة والعمل الشاق الدؤوب، قادها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بحكمة وحلم وصبر، إذ سخّر كل ثروات البلاد، ونذر حياته لبناء الوطن وتقدمه وتوفير الحياة الكريمة لمواطنيه.

وأضاف سموه، في كلمة بهذه المناسبة، إن حكومة أبوظبي، والحمد لله، أصبحت علامة بارزة، بما انتهجته من سياسات حكيمة، وبما حققته من منجزات عظيمة، وما تنعم به من أمن واستقرار وازدهار، مؤكداً أن حكومة أبوظبي حرصت منذ تأسيسها على تعزيز الرقي والتقدم والتنمية وتطلعات أبناء الإمارة، وصولاً إلى تحقيق أحلامهم وأمانيهم، وتحويلها إلى واقع ملموس، تحولت معه الإمارة إلى نموذج يحتذى في مختلف مجالات التنمية ورفعة المواطن، وتوفير أسباب الحياة الكريمة له، حيث دارت عجلة البناء في كل قطاعات الإمارة، لبناء الإنسان المتعلم والواعي، وتوفير البنى التحتية من خدمات صحية وتعليمية واقتصادية وثقافية وغيرها.

وأشار سموه إلى أن الجهاز الحكومي لإمارة أبوظبي شهد، على مر العقود الخمسة الماضية، تطوراً كبيراً في الأعمال والخدمات التي تقدمها جميع الدوائر والمؤسسات الحكومية في الإمارة، والارتقاء بمستوياتها الإدارية، مما جعلها تتبوأ مراكز مرموقة خلال المؤشرات الدولية العديدة، انعكست إيجاباً على الارتقاء بأفرادها، وذلك وفق تطلعات وطموحات القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لجعل حكومة أبوظبي من الحكومات المتقدمة والمتطورة على المستويين الإقليمي والدولي، مشيراً سموه إلى أن الجهاز الحكومي حقق خلال هذه المرحلة قفزة نوعية في أداء الخدمات، حيث تحول من النظم الإدارية والخدماتية التقليدية إلى أحدث الأنظمة التكنولوجية الذكية، بهدف تقديم الخدمات للمواطن والمقيم على أرض الإمارة بطريقة سهلة وميسرة، وفرت الوقت والجهد إلى جانب تكلفة أداء هذه الخدمات.

وذكر سموه أن إنجازات الجهاز الحكومي في إمارة أبوظبي حظيت بإشادات عالمية، لما تملكه من رؤية واضحة ونهج حكيم في إدارة شؤون الإمارة، إضافة إلى مواجهة مختلف التحديات التي تعترضها، إلى جانب وضع الاستراتيجيات والخطط المستقبلية التي تجعل الإمارة قوة اقتصادية مهمة بين حكومات العالم ومدنها.

وقال سموه إن «رؤية أبوظبي 2030» تحقق تطلعات قيادة إمارة أبوظبي على صعيد تنويع الاقتصاد، بعيداً عن الاعتماد على النفط والغاز، من خلال الاستثمار في الموارد البشرية والابتكار وتطوير قائم على المعرفة.

واختتم سموه كلمته قائلاً: «ندعو خلال الاحتفاء بهذه المناسبة إلى الاستمرار في دعم مسيرة الإمارة، وتطلعات قيادتها وأبنائها لتحقيق تنمية مستدامة للأجيال القادمة ومستقبل آمن، ورسم نهج استباقي لحكومات المستقبل، إلى جانب تعزيز التنافسية والريادة العالمية».