أخبار عاجلة

النعيمي: التعليم العالي في الإمارات تبوأ مكانة عالمية مرموقة

النعيمي: التعليم العالي في الإمارات  تبوأ مكانة عالمية مرموقة النعيمي: التعليم العالي في الإمارات تبوأ مكانة عالمية مرموقة

أكد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، أن مسيرة التعليم العالي في الإمارات تبوأت مكانة مرموقة على مستوى العالم وفق أعلى المعايير الدولية، وهي ترجمة لرؤية القيادة الرشيدة التي تسعى إلى بناء الإنسان الواعي المتسلح بالعلم والثقافة والمعرفة، لافتاً إلى أن مؤسسات التعليم العالي في الإمارة حققت الكثير من أهداف خطة الإمارة لتحقيق التنمية الشاملة.

وجاء تصريح سموه عقب حفل تخريج الفوج الثاني من الدفعة 25 من جامعة عجمان تحت شعار «أمة تقرأ» وذلك بمركز الشيخ زايد للمؤتمرات والمعارض والبالغ عددهم 1127 خريجاً وخريجة من مرحلتي الماجستير والبكالوريوس منهم 497 طالباً و630 طالبة من 42 جنسية.

وقال صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي: إن الإنجازات التي تشهدها جامعات الدولة في مجال التعليم العالي تسير بخطى ثابتة، وكلنا فخر واعتزاز بما حققته الإمارات من الرقي والتقدم والازدهار في شتى المجالات.

حضور

وحضر مراسم حفل التخريج سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، والشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية، والشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط، والشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس ديوان الحاكم، وعدد من الشيوخ وأعضاء مجلس أمناء الجامعة ورؤساء ومدراء الدوائر الحكومية ومدراء الجامعات بالدولة.

ألقى الدكتور خالد الخاجة مدير الجامعة بالإنابة كلمة الجامعة أعرب عن سروره لتشريف صاحب السمو حاكم عجمان راعي العلم والمتعلمين وباني نهضة عجمان الحديثة لرعاية وحضور الحفل.

وكرم صاحب السمو حاكم عجمان يرافقه سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان خريجي الفوج الثاني من الدفعة 25 بتسليمهم شهادات التخرج.

توأمان يهديان تخرجهما إلى روح شقيقهما الشهيد

أهدى الخريجان التوأمان حسن علي حسن الحمادي وشقيقه يوسف الحمادي من جامعة عجمان، شهادتي تخرجهما لشقيقهما الشهيد عبدالله الحمادي الذي قدم روحه فداء للواجب الوطني ضمن القوات المشاركة في عملية إعادة الأمل للتحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية الشقيقة في اليمن، كما أهديا شهادتيهما إلى والديهما اللذين شجعاهما على مواصلة الدراسة. وقالا إن الوطن لم يبخل على أبنائه بشيء، فحق علينا رد الجميل.

وأضاف التوأمان: اهتدينا لدراسة الهندسة بجامعة عجمان، ثم التخصص في المجال المعماري، تلبية لرغبة شقيقنا الشهيد عبدالله الذي درس هندسة الطيران بكلية الهندسة جامعة الإمارات، فكان نبراساً وقدوة خيرة لنا، فاهتدينا برأيه ثم واصلنا الدراسة الجامعية، كما أكدا مواصلتهما للدراسات العليا، ثم الدكتوراه في مجال الهندسة المعمارية.