أخبار عاجلة

الصيام أفضل علاج لتخلص الجسم من السموم

الصيام أفضل علاج لتخلص الجسم من السموم الصيام أفضل علاج لتخلص الجسم من السموم

أكد دكتور أيمن أبو العلا استشارى الأمراض الباطنية والجهاز الهضمى، إنه من المعروف أن الكبد يقوم بتحويل مجموعة واسعة من الجزئيات السمية - والتى غالبًا ما تقبل الذوبان فى الشحوم- إلى جزيئات تذوب فى غير سامة، يمكن أن يفرزها الكبد عن طريق الجهاز الهضمى، أو تخرج عن طريق الكلى.

وفى الصيام تتحول كميات هائلة من الشحوم المختزنة فى الجسم إلى الكبد حتى تؤكسَد، ويُنتفع بها، وتستخرج منها السموم الذائبة فيها، وتزال سميتها ويتخلص منها مع نفايات الجسد.

كما أن هذه المتجمعة أثناء الصيام فى الكبد، والقادمة من مخازنها المختلفة، يساعد ما فيها من الكوليسترول على التحكم وزيادة إنتاج مركبات الصفراء فى الكبد، والتى بدورها تقوم بإذابة مثل هذه المواد السامة، والتخلص منها مع البراز.

ويؤدى الصيام خدمة جليلة للخلايا الكبدية، بأكسدته للأحماض الدهنية، فيخلص هذه الخلايا من مخزونها من الدهون، وبالتالى تنشط هذه الخلايا، وتقوم بدورها خير قيام، فتعادل كثيرًا من المواد السامة، بإضافة حمض الكبريت أو حمض الجلوكونيك، حتى تصبح غير فعالة ويتخلص منها الجسم.

كما يقوم الكبد بالتهام أية مواد دقيقة، كدقائق الكربون التى تصل إلى الدم، بواسطة خلايا خاصة تسمى خلايا "كوبفر"، والتى تبطن الجيوب الكبدية، ويتم إفرازها مع الصفراء.

فى أثناء الصيام يكون نشاط هذه الخلايا فى أعلى معدل كفاءتها للقيام بوظائفها؛ فتقوم بالتهام البكتريا، بعد أن تهاجمها الأجسام المضادة المتراصة.

وقال دكتور أيمن أبو العلا إن الصيام الدواء لكثير من الأمراض موجود فى داخل كل منا، فجميع الأطباء يؤكدون اليوم أن الصوم ضرورة حيوية لكل إنسان حتى ولو كان يبدو صحيح الجسم، فالسموم التى تتراكم خلال حياة الإنسان لا يمكن إزالتها إلا بالصيام والامتناع عن الطعام والشراب.

يدخل إلى جسم كل واحد منا فى فترة حياته من الماء الذى يشربه فقط أكثر من مائتى كيلوغرام من المعادن والمواد السامة!! وكل واحد منا يستهلك فى الهواء الذى يستنشقه عدة كيلوغرامات من المواد السامة والملوثة مثل أكاسيد الكربون والرصاص والكبريت.

فلنتخيل كم يستهلك الإنسان من معادن لا يستطيع الجسم أن يمتصها أو يستفيد منها، بل هى عبء ثقيل تجعل الإنسان يحسّ بالوهن والضعف وحتى الاضطراب فى التفكير، بمعنى آخر هذه السموم تنعكس سلباً على جسده ونفسه، وقد تكون هى السبب الخفى الذى لا يراه الطبيب لكثير من الأمراض المزمنة، ولكن ما هو الحل؟ إن الحل الأمثل لاستئصال هذه المواد المتراكمة فى خلايا الجسم هو استخدام سلاح الصوم الذى يقوم بصيانة وتنظيف هذه الخلايا بشكل فعال، وإن أفضل أنواع الصوم ما كان منتظماً.
> ونحن عندما نصوم لله شهراً فى كل عام إنما نتبع نظاماً ميكانيكياً جيداً لتصريف مختلف أنواع السموم من أجسادنا.

وأضاف دكتور أيمن أبو العلا أنه يمكن أيضا علاج الحالة النفسية بالصيام
> ثبت أن فى الصيام يزيد من مادة الأندورفين والهرمون بشكل مناسب فى فترة الصيام وبالتالى يزيد مستوى الانتباه والتركيز ويزيد من سرعة التعلم ونشاط الذاكرة فى فترة الصيام، وكذلك تزداد نسبة تركيز هرمون الإندورفين فى الدم بعد بضعة أيام من الصيام، ويؤدى هذا إلى مزيد من الانتباه وشعور عام بالراحة الذهنية، فالصيام يساعد فى علاج المتاعب ويزيد من سعة الانتباه والتركيز عكس ما هو معتقد.

وكذلك مادة السيروتونين المسئولة عن السكينة والهدوء النفسية والإحساس بالسعادة
> تعديل الساعة البيولوجية فى الجسم على عكس المتوقع أثناء الصيام يجعلها أكثر تدريبا عن التأقلم مما يصلح من حال مرضى الأرق.

للصيام قدرة فائقة على علاج الاضطرابات النفسية القوية مثل الفصام حيث يقوم الصوم للدماغ وخلايا المخ استراحة جيدة، وبنفس الوقت يقوم بتطهير خلايا الجسم من السموم، وهذا ينعكس إيجابياً على استقرار الوضع النفسى لدى الصائم.

حتى إننا نجد أن كثيراً من علماء النفس يعالجون مرضاهم النفسيين بالصيام فقط وقد حصلوا على نتائج ناجحة ولذلك يعتبر الصوم هو الدواء الناجح لكثير من الأمراض النفسية المزمنة مثل مرض الفصام والاكتئاب والقلق والإحباط... إن الصيام يحسِّن قدرتنا على نتائج ناجحة ولذلك يعتبر الصوم هو الدواء الناجح لكثير من الأمراض النفسية المزمنة مثل مرض الفصام والاكتئاب والقلق والإحباط. إن الصيام يحسِّن قدرتنا على تحمل الإجهادات وعلى مواجهة المصاعب الحياتية، بالإضافة للقدرة على مواجهة الإحباط المتكرر.

وما أحوجنا فى هذا العصر الملىء بالإحباط أن نجد العلاج الفعال لمواجهة هذا الخطر! كما أن الصوم يحسن النوم ويهدّئ الحالة النفسية.

فلدى البدء بالصوم يبدأ الدم بطرح الفضلات السامة منه أى يصبح أكثر نقاء، وعندما يذهب هذا الدم للدماغ يقوم بتنظيفه أيضاً فيكون لدينا دماغ أكثر قدرة على التفكير والتحمل، بكلمة أخرى أكثر استقراراً للوضع النفسى.

حالما يبدأ الإنسان بالصيام تبدأ الخلايا الضعيفة والمريضة أو المتضررة فى الجسم لتكون غذاءً لهذا الجسم حسب قاعدة الأضعف سيكون غذاءً للأقوى، وسوف يمارس الجسم عملية الهضم الآلى للمواد المخزنة على شكل شحوم ضارة، وسوف يبدأ بابتلاع النفايات السامة والأنسجة المتضررة ويزيل هذه السموم العملية تكون فى أعلى مستوياتها فى حالة الصيام الكامل.

مصر 365